الاقاليم المناخية

 

الاقاليم المناخية

alt

alt

 

( مقدمة )

الأقاليم المناخية :

يهتم التصنيف المناخي بتقسيم العالم إلى أقاليم مناخية، ينفرد كل منها بخصائص مناخية عامة، تميزه عن غيره من الأقاليم. وعند محاولة تصنيف العالم إلى أقاليم مناخية، تبرز مشكلة البحث عن العوامل، التي تسهم في وجود أنواع مناخية مميزة؛ فالاعتماد على عنصر مناخي واحد، لا يكفي لتصنيف العالم إلى أقاليم مناخية متمايزة؛ وإنما يجب أن يعتمد التصنيف على أكثر مجموعة ممكنة من العناصر، ذات التأثير الكبير في المناخ.

وتختلف القواعد، التي يمكن إتباعها في تقسيم العالم إلى أقاليم مناخية، تبعاً لغاية ذلك التقسيم. فتقسيم علماء النبات للأقاليم المناخية، يعتمد اعتماداً أساسياً على الغطاء النباتي الطبيعي؛ بينما يستند علماء البيولوجيا استناداً أساسياً إلى عنصرَي الحرارة والرطوبة. ولذلك، ظهر العديد من التصنيفات المناخية لأقاليم العالم؛ إلا أن أكثرها شيوعاً، كان تصنيف كوبن Koppen، عالم النبات الألماني، وتصنيف ثورنثويت Thornthwaite الأمريكي.

ويوضح، أن هناك شبه إجماع بين واضعي التصنيفات المناخية، مهما كانت خلفياتهم واتجاهاتهم؛ إذ إن أيّ تصنيف مناخي، يجب أن يعتمد، قبل كلّ شيء، على عنصرَي الحرارة والأمطار وتوزُّعهما على شهور السنة؛ وذلك لما لهما من تأثيرات، مباشرة وغير مباشرة، في بقية العناصر المناخية، وتوزُّع الحياة النباتية والحيوانية، ومظاهر سطح الأرض. ويعتمد على الحرارة في التحديد النطاقي، بمعناه الواسع، للأقاليم المناخية الكبيرة، التي تقسم، بدورها، إلى أقاليم أصغر، على أساس كمية الأمطار السنوية وتوزُّعها الفصلي؛ إذ يميز بين الأقاليم، التي تهطل أمطارها طوال العام، وتلك التي تهطل أمطارها في موسم معين.

ويقسم سطح الكرة الأرضية إلى خمسة أقاليم مناخية نطاقية رئيسية، هي: المناخ الاستوائي، والمناخ المداري، والمناخ المعتدل، والمناخ البارد، والمناخ القطبي؛ إضافة إلى إقليمَين مناخيَّين لا نطاقيَّين، هما: المناخ الجبلي والمناخ الصحراوي.

 

تصنيف كوبن Koppen

اتجه كوبن، منذ البداية، نحو إيجاد تصنيف مناخي، يعتمد على أُسُس إحصائية، يمكن أيّ شخص استخدامها في تطبيق هذا التصنيف، في أيّ مكان في العالم. وقد اهتدى، في وضع الحدود للأقاليم المناخية، بحدود تلك النباتية؛ محاولاً الوصول إلى القِيم الحرارية، ومعدلات المطر السنوية، الموجودة في المناطق الحدودية، بين نوع نباتي وآخر.

وكانت محاولته الأولى، عام 1884، لتقسيم العالم إلى أقاليم مناخية، معتمدة اعتماداً كلياً على عامل الحرارة. ولم يلبث أن عدل تصنيفه، عام 1900، ليأخذ في الحسبان كلاً من عاملَي الحرارة والمطر. وفي عام 1923، نُشر كتاب بعنوان "مناخات العالم"، محتوياً على وصف تفصيلي لمخطط تصنيفه. ثم نُشرت "خريطة مناخات العالم"، عام 1928. وأخيراً، ظهر "تصنيف كوبن لمناخات العالم"، في صورته النهائية، عام 1936، مشتملاً على خمسة أقاليم مناخية رئيسية، متوافقة مع الأقاليم النباتية.

ورمز كوبن إلى الأقاليم المناخية بالحروف، فجعلها كبيرة للأقاليم الرئيسية، المعتمدة على التباين الحراري؛ وصغيرة للأقاليم الفرعية، المستند تقسيمها إلى التوزُّع الفصلي للمطر والحرارة.

1. الأقاليم الرئيسية

أ.  الإقليم المداري المطير (A)

وهو يترامى حول خط الاستواء. ولا تهبط فيه الحرارة، في أبرد شهور السنة، عن 18 درجة مئوية. ولا تقلّ كمية المطر، في أيٍّ من تلك الشهور، عن 60 مليمتراً.

ب. الإقليم الجاف، وشبه الجاف، (B)

يتسم هذا الإقليم بزيادة معدل التبخر والنتح الإمكاني على معدل المطر السنوي؛ ما يجعل نباتاته من النوع المتحمل للحرارة والجفاف. ورُمِز إلى المناخ شبه الجاف، أو الأستبس بالحرف (S) (BS)؛ وإلى المناخ الجاف بالحرف (W) (BW).

ج. إقليم المناخ المعتدل (C)

وهو يسودالمناطق ذات الحرارة المعتدلة، شتاءً، حيث يَقِلّ متوسط الحرارة، في أبرد شهور السنة، عن 18 درجة مئوية؛ ولا يقلّ عن ثلاث درجات مئوية تحت الصفر.

 

د. إقليم المناخ البارد (D)

يتميز هذا الإقليم المناخي بالتربة المتجمدة، وباستمرار الغطاء الثلجي عدة أشهر في السنة. ويَقِلّ متوسط حرارته، في أبرد شهور السنة، عن ثلاث درجات مئوية تحت الصفر؛ يزيد متوسطها، في أدفأ تلك الشهور، على عشر درجات مئوية.

هـ. إقليم المناخ القطبي (E)

يترامى في أقصى شمالي الكرة الأرضية وجنوبيها، حيث لا تزيد الحرارة، في أدفأ شهور السنة، على عشر درجات مئوية. ويُرْمَز إلى مناخ التندرا بالحرف (T) (ET)؛ وإلى مناخ الغطاء الجليدي بالحرف (F) (EF).

2. الأقاليم الفرعية

يؤثر التوزُّع الفصلي للأمطار في قيْمتها الفعلية؛ فتلك التي تهطل خلال فصل الصيف، يبدِّد التبخر نسبة كبيرة منها، فيجعلها أقلّ قِيمة فعلية من الكمية نفسها، الهاطلة خلال فصل الشتاء. لذلك، رمز كوبن بأحرف صغيرة إلى فصلية هطل المطر، تلي الحرف الكبير الدال على الإقليم الرئيسي.

كما أن التوزُّع الفصلي لدرجات الحرارة، يحدد درجة تطرُّف المناخ أو اعتداله. فهو متطرف حيث يرتفع  المدى السنوي للحرارة؛ كما هو الحال في معظم المناطق القارية. وكلّما ارتفع المدى الحراري، ازداد التطرف المناخي. لذا، فقد استخدم كوبن حروفاً صغيرة، لترمز إلى مدى ارتفاع حرارة الصيف، وشدة البرودة وديمومتها، في فصل الشتاء.

أ. الأقاليم الفرعية للمناخ المداري المطير (A)

(1) مناخ مداري، ماطر طوال العام (Af)

وهو المناخ المداري، الذي لا تقلّ فيه كمية المطر، في الأشهر الجافة، عن 6سم. وتكون الحرارة مرتفعة، طوال العام.

(2) مناخ مداري رطب، ذو شتاء جاف (Aw)

في هذا المناخ المداري، تنخفض كمية المطر دون 6سم، في غير شهر، في فصل الشتاء.

 

 

(3) مناخ مداري رطب، موسمي (Am)

يتوسَّط هذا النوع من المناخ المداري الرطب، النوذجَين: (Af) و(Aw)؛ إذ يشابه أولهما في كمية المطر، والثاني في توز~Eع المطر الفصلي. ويُمَيَّز المناخ (Am) عن المناخ (Aw)، بواسطة المعادلة التالية:

مَ = 3.94-

م

25

 

مَ = كمية المطر، في أجف شهر من شهور السنة (بوصة).

م = كمية المطر السنوية (بوصة).

فإذا كانت كمية المطر الفصلية، في أجف شهور السنة، هي أقلّ من ناتج المعادلة (مَ)، فالمناخ موسمي (Am)؛ وإلاّ فهو من النوع (Aw).

ب. الأقاليم الفرعية للمناخ الجاف، وشبه الجاف، (B)

(1) مناخ حار، شبه جاف، (BSh)

وهو المناخ شبه الجاف (الأستبس)، الشديد الحرارة. ويشير الحرف الكبير (S) إلى أنه المناخ شبه جاف. ويدل الحرف الصغير (h) على شدة الحرارة، التي يزيد متوسطها السنوي على 18 درجة مئوية.

(2) مناخ بارد، شبه جاف (BSk)

يقلّ متوسط درجته السنوي عن 18 درجة مئوية.

(3) مناخ جاف حار (BWh)

وهو مناخ الجاف الصحراوي (BW)، الذي يزيد متوسط حرارته السنوي عن 18 درجة مئوية.

(4) مناخ جاف بارد (BWK)

وهو المناخ الجاف الصحراوي (BW)، الذي يَقِلّ متوسط حرارته السنوي عن 18 درجة مئوية.

 

(5) مناخ شبه جاف، ساحلي، ضبابي (BSn)

وهو المناخ شبه الجاف، المسيطر على السواحل الموازية للتيارات المحيطية الباردة، حيث يكثر الضباب.

(6) مناخ جاف، ساحلي، ضبابي (BWn)

وهو المناخ الجاف (BW)، المسيطر على المناطق الساحلية الموازية للتيارات المحيطية الباردة، حيث يتكرر تكوُّن الضباب.

ج. الأقاليم الفرعية للمناخ المعتدل (C)

(1) المناخ المعتدل، الماطر طول العام، الحار صيفاً (Cfa)

وهو المناخ المعتدل (C)، الذي لا يوجد فيه فصل جاف (f). وحرارة صيفه مرتفعة، يزيد متوسطها، في أحر شهور السنة، على 22 درجة مئوية (a).

(2) المناخ المعتدل، الممطر طول العام، الدافئ صيفاً (Cfb)

وهو المناخ المعتدل، الذي لا يوجد فيه فصل جاف. وتراوح حرارته، في أربعة أشهر من السنة، بين 22 و10 درجات مئوية (b).

(3) المناخ المعتدل، الماطر طول العام، المعتدل صيفاً (Cfc)

وهو المناخ المعتدل، الذي لا يوجد tdه فصل جاف> وينخفض المتوسط الشهري لحرارته، في بعض أشهر الصيف، عن 12 درجة مئوية (c).

(4) المناخ المعتدل، الجاف شتاءً، الحار صيفاً (Cwa)

وهو المناخ المعتدل، الذي تَقِلّ فيه كمية المطر عن 6 سنتيمترات، في شهر أو يزيد، في فصل الشتاء؛ ولا يقلّ متوسط حرارته، في أحر شهور السنة، عن 22 درجة مئوية.

(5) المناخ المعتدل، الجاف شتاءً، الدافئ صيفاً (Cwb)

وهو المناخ المعتدل، الذي تَقِلّ فيه كمية المطر عن 6 سنتيمترات، في بعض أشهر الشتاء؛ ويراوح متوسط حرارته الشهري، في أربعة أشهر من السنة، بين 10 درجات و22 درجة مئوية.

(6) المناخ المعتدل، الجاف والحار صيفاً (Csa)

وهو المناخ المعتدل، المتسم بالجفاف في فصل الصيف. ولا يقلّ متوسط حرارته، في أحر شهور السنة، عن 22 درجة مئوية.

(7) المناخ المعتدل، الجاف الدافئ صيفاً (Csb)

وهو المناخ المعتدل، المتسم بالجفاف في فصل الصيف. ويراوح متوسط حرارته الشهري، في الفصل نفسه، بين 10 درجات و22 درجة مئوية.

د. الأقاليم الفرعية للمناخ البارد (B)

(1) المناخ البارد، الماطر طول العام، الحار صيفاً (Dfa)

يتميز بتساقط أمطاره طوال العام، وخلوِّه من فصل جاف، وزيادة متوسط حرارته، في أحر شهور الصيف، على 22 درجة مئوية.

(2) المناخ البارد، الممطر طول العام، الدافئ صيفاً Dfb

وهو المناخ البارد، الذي لا يوجد به فصل جاف. ويراوح متوسط حرارته الشهري، في أربعة من أشهر فصل الصيف، بين 10 درجات و22 درجة مئوية.

(3) المناخ البارد، الماطر طول العام، المعتدل صيفاً (Dfc)

يتميز بهَطْل الأمطار طول العام، وانخفاض متوسط حرارته الشهري، في أحد أشهر فصل الصيف، عن 10 درجات مئوية.

(4) المناخ البارد، الممطر طول العام، البارد صيفاً Dfd

وهو المناخ البارد، الذي يخلو من فصل جاف. وكثيراً ما تَقِلّ حرارته، في أشهر الشتاء، عن 38 درجة مئوية تحت الصفر.

(5) المناخ البارد، الجاف شتاءً، الحار صيفاً (Dwa)

وهو المناخ البارد، الذي شتاؤه جافاً، وصيفه مطيراً. ويزيد متوسط الحرارة، في أحر شهوره، على 22 درجة مئوية.

 

(6) المناخ البارد، الجاف شتاءً، المعتدل صيفاً (Dwc)

وهو المناخ البارد الجاف شتاءً، المطير صيفاً. ويَقِلّ متوسط حرارته الشهري، في فترة لا تزيد على أربعة أشهر من فصل الصيف، عن عشر درجات مئوية.

(7) المناخ البارد الجاف شتاءً، البارد صيفاً (Dwd)

وهو مناخ بارد جاف شتاءً. ويَقِلّ متوسط حرارته الشهري، في فصل الشتاء عن 38 درجة مئوية تحت الصفر.

<

جامعة القاهرة

كلية التخطيط الإقليمي والعمراني

الفرقة الثانية

انسان وبيئة

الاقاليم المناخية

 

                                                              مقدم من :-

                                                                   مجموعة رقم (10)

span style="mso-ansi-font-size: 11.0



التصنيف : قسم الجغرافيا الطبيعية

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل المكتبة الجغرفية

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل