الاحتباس الحراري

    الاحتباس الحراري

alt

 

                              

لا تزال مشكلة الاحتباس الحراري هي حديث الساعة بين الاوساط العلمية ، وذلك بعد ان طرحت بقوة في السنوات الاخيرة ، وبعد ان ادرك الجميع خطورتها والاثار السلبية التي ستترتب عليها ، لذا يعكف العلماء على البحث عن مخرج يخلص البشرية من ويلات هذة الظاهرة الخطيرة التي تهدد مناخ كوكب الارض ، ومن ثم تنذر بانقراض انواع عديدة من الاحياء عن سطح الارض .

                                 

ما هو الإحتباس الحراري؟

الغلاف الجوي أو الأتموسفير وهو عبارةعن طبقة من الغازات المختلفة التي تغلف الكرة الأرضية ، وهي نفاذة تماماً لاشعة الشمسالقادمة (اشعاع قصير الموجات) ، ومغلقة أمام الاشعاعات التي تنبعث من الكرةالأرضية (إشعاعات طويلة الموجات)، وإشعاعات الكرة الأرضية تمتصها بالتحديدأبخرة الماء، ثاني أكسيد الكربون وغيرها . ولولا هذه الغازات لكانت درجة الحرارةعلى سطح كوكبنا قد هبطت الى 17 درجة مئوية بالمعدل لغاية 18 درجة مئوية تحتالصفر.
وتسمية "عامل الدفيئة" اشتق من الظاهرة التي تحصل بالدفيئات الزجاجية،وهي نفاذه لاشعاع الشمس لكنها مغلقة أمامالإشعاعات فوق الحمراء ، وهكذاتحفظ بداخلها بدرجات حرارة مرتفعة وهي ما تسمى ايضا بضاهرة البيوت الزجاجية . ومنذ إنطلاق الثورة الصناعية التي بدأت البشريةبعدهابإستخدام الوقود الحجري مثل: الفحم، الغاز الطبيعي، النفط والبنزينوبالتالي بدأت تنطلق الى طبقة الغلاف الجوي كميات كبيرة. ومثيرة للاهتمام  

غازات الإحتباسالحراري


ثاني أكسيد الكربون ( co2) - الناتج عن توليد الطاقة منالمواصلات، العمليات الصناعية وقطع الغابات.
الميثان (CH4) - نتيجة تحليلالنفايات، استغلال ونقل الطاقة.
ثاني أوكسيد النيترات - (N2O)- نتيجة تسميدالأراضي وعمليات الحرق.
كلور- فلورو- كربونات (CFC'S) وهيدرو- فلورو-كربونات (HFC'S) - نتيجة النشاطات الصناعية، التبريد وعمليات الرش المتنوعة.
الغازات الدفيئة هذة تحتبس الحرارة بجوار سطح الأرض وتؤدي الى إرتفاع درجاتالحرارة العالمية. وقد ارتفعت درجة حرارةالكرة الأرضية بالمتوسط حوالي 3درجات مئوية لغاية 6 درجات مئوية منذ العام 1860، ومن المتوقع ان ترتفع بدرجةمئوية واحدة ولغاية 3.5 درجة مئوية لغاية سنة 2100. هذا التسخين، والذيمصدره انبعاث غازات الدفيئة عقب النشاطاتالإنسانية ، يؤدي إلى ظواهر الطقسالمتطرفة مثل ظاهرة "ال نينيو"، القحط في آسيا والفيضانات في جنوب أفريقيا.
في منطقتنا بدأنا نشعر بتغييرات تتمثل بارتفاع مستوى سطح البحر وتمليحالاكويفر (الطبقة الصخرية المائية)، انخفاض عدد الأيامالماطرة مع ارتفاعحجم الأمطار، وتوسع الخط الصحراوي شمالا. وحالياً لا يدور أي جدال بين العلماء حولعملية تسخينالكرة الأرضية، بل بأي حجم وبأي سرعة

 

 

 

 

الاحتباس الحراري والكوارث الطبيعية:

ربط علماء البيئه عمليه اختلال الطقس بالعالم والتى لم تكن في تزايد مثل الفيضانات وموجات الحر والبرد وربطها بظاهره الاحتباس الحراري، حيث اشارت المنظمة العالمية للارصاد الجويه(               ) للاحوال الجويه ان العديد من مناطق العالم بدات تشهد حالات متطرفه من الجو منذ فترات ليست بعيده، وذكرت المنظمة ان هذه الظواهر الجويه الشديده  القسوه تشمل الامطار المؤسمية الاستثنائية في جنوب اسيا والتى اوقعت اكثر من الفي قتيل في بنجلادش والهند والنيبال والفيضانات في بريطانيا وموجات الحر في جنوب شرق اوروبا وتساقط الثلوج في دول خليجية وجنوب افريقيا.

وفي تقرير جديد يظهر مدى خطوره ظاهره الاحتباس الحراري كشف تقرير ان منظمة انسانية بريطانية ان ما لا يقل عن مليار شخص سيزحون بحلول عام 2050 بسبب ارتفاع حراره الارض والذي سيؤدى الى تفاقم النزاعات والكوارث الطبيعية الحاليه وسيتسبب بنزاعات وكوارث جديده.

اما في الأردن فأن مساهمتها في موضوع تلوث الهواء لا تصل الى نسبه تذكر قياسا بالدول الصناعية الكبرى، ومع ذلك فقد وقعت الأردن على كل مذكرات التفاهم العالمية للحد من انطلاقات غاز ثاني اكسيد الكربون والاتجاه نحو المشاريع الصديقة للبيئه ابتداء من الحد من استخدامات الوقود الاحفوري والاتجاه نحوالطاقه البديلة ومنها الطاقة النوويه وكذلك الاستيراد التجاري للمواد ذات المواصفات التي تتطابق مع المعايير العالميه والدولية في هذا الموضوع

د. علي صبري محمود أبو حسين

مدير الدراسات والتوثيق

دائرة الارصاد الجوية عمان

0776432284



التصنيف : قسم الجغرافيا الطبيعية

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل المكتبة الجغرفية

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل